Wednesday 03, Mar 2021
مجلة الغذاء الصحي

أتقن إدارة يومياتك

الإجهاد قاتل صامت: لا تتجاهل هذه الأعراض

الإجهاد هو السبب الرئيسي لظهور العديد من المشاكل الصحية والأمراض ، وهذا ما لا يدركه الجميع على الرغم من أن الخبراء يحذرون دائمًا من عواقب الإجهاد.

يمكن تعريف الإجهاد على نطاق واسع بأنه عملية يتسبب فيها حدث عاطفي أو فسيولوجي صعب أو سلسلة من الأحداث في حدوث تغيرات لاستعادة استقرار الجسم. إنه شكل من أشكال الحماية التي يستخدمها الجسم ضد التهديدات الخارجية ، ولكن عندما يصبح هذا الضغط مزمنًا فإنه يمكن أن يسبب ضررًا للصحة

انقطاع النفس النومي: اضطراب في النوم يؤدي الى مشاكل جمّة

هذا الاضطراب في النوم يؤدي الى توقف في التنفس وهذه الوقفة يمكن ان تدوم من بضع ثوان الى عدة دقائق. تتميّز بشخير بصوت عال عند استئناف التنفس.

والمشكل الاكبر هو ان 60% من الاشخاص يعيشون مع هذا الاضطراب من دون معرفة اثاره السلبية اذا لم يعالج.

أفضل الطرق لجعل رائحة منزلك جيدة طوال الوقت

كل منزل له رائحة فريدة من نوعها. بعض المنازل رائحتها أفضل من غيرها. في حين أنه قد يكون من الصعب الحفاظ على الروائح اليومية الجيدة ، إلا أن هناك عددًا من الطرق التي يمكن بها إزالة الروائح الكريهة من مساحتك. بالتأكيد ، تتطلب بعض الوظائف مثل عباءات الحيوانات الأليفة وصناديق القمامة الفائضة بعض الصبر. ولكن بشكل عام ، من السهل أن تجعل رائحة منزلك جيدة - خاصة إذا اتبعت هذه النصائح المختبرة

العواطف السلبية تؤثر على الاستجابة المناعية

كشفت الابحاث الجديدة عن ادلة متطورة تشير الى ان التعرض المتكرر للعواطف السلبية قد يكون له تأثير مهم على عمل الجهاز المناعي.

فقد اظهرت الدراسات ان التعرض المزمن للاجهاد و القلق و المزاج السلبي و التوتر و الخوف، يمكن ان يؤثر بشكل عام على الصحة الجسدية الى حد كبير.

كما ذكرت "ميديكال نيوز توداي" العام الماضي، ان الاجهاد المزمن له تأثير سلبي على الذاكرة.

كيف تؤثر عواطفنا على الم الظهر؟

 

ليس لغزا" لاي شخص ان العواطف والتوتر تؤثر بشكل مباشر وغالبا" بطريقة سلبية على الجسم.

عندما لا نشعر بحالة جيدة على الصعيد النفسي، قد يتأثر جسمنا بأوجاع وأصابات التي يتم علاجها غالبا" بالادوية.

الام الظهر هي واحدة من الاضطرابات التي تؤثر على معظم الناس بالاضافة الى الصداع.

هل يسقمك عملك؟

 

لطالما ترعرعنا على مبدأ: "العمل هو الصحّة"، ومن لا يعمل او لا يتمتّع بوظيفة يعدّ من النوع الكسول والضعيف وغير الطموح، إلخ... ولكن، هذا كان في الماضي! امّا اليوم، فسرعة الحياة والطابع الاستهلاكيّ الذي يغلب كلّ شيء ويقتحم كلّ زاوية، قد جعلا من العمل وتحديداً من الوظيفة نقمة عوضاً عن النعمة، إذ بات يُطلَب من المُستَخدَم مزيداً ومزيداً من الإنتاجيّة، وغالباً على حساب راحته ورضاه لا بل صحّته ايضاً!

 

"محروقاً ومُستَهلكاً"

تريدين العيش الى ما بعد ال 100 عام؟

نقرأ في الصحف و المجلاّت أخبار الكثيرات اللواتي نجحن في الآونة الأخيرة في تجاوز سنّ ال 100 عام، و غالباً ما تكون الإجابة عن سؤال: " ماهو السر؟" بذكر أحد أصناف الطعام، كبزور الكتّان أو البطّيخ الأحمر. و لهذا، لا بدّ لجميع السيدات من الانتباه أكثر إلى صحتهنّ و خصوصاً مع تجاوز سنّ الثلاثين، بحيث تزداد خطورة الإصابة بالأمراض والمعاناة من مشاكل التقدّم في العمر، في حال عدم اتّباع نظام عيش صحيّ وسليم ومتوازن. 
 
لذا، إخترت اليوم سيّداتي تزويدكنّ بأهمّ ١٨ نصيحة لصون صحّتكن ما بعد الثلاثين...
 
Top