Sunday 09, May 2021
مجلة الغذاء الصحي

تقرير جديد للاتحاد العالمي للسمنة يسلط الضوء على الحاجة الماسّة للتشخيص المبكر لعلاج وإدارة السمنة

بيان صحفي

21 أكتوبر\تشرين الأول 2020

التوصيات الإقليمية لعلاج وإدارة السمنة لدى البالغين في منطقة الخليج العربي ولبنان

 

تقرير جديد للاتحاد العالمي للسمنة يسلط الضوء على الحاجة الماسّة للتشخيص المبكر لعلاج وإدارة السمنة

الامارات العربية المتحدة 21 أكتوبر: صدر تقرير جديد اليوم من قبل الاتحاد العالمي للسمنة (WOF) بالتعاون مع خبراء من جميع أنحاء منطقة الخليج العربي ولبنان. ويكشف التقرير عن التوصيات التي قدمها بعض من أبرز المتخصصين في المنطقة لعلاج وإدارة السمنة لدى البالغين.

 فباستخدام منصة المؤتمرات الافتراضية "مدرسة سكوب" التابعة للاتحاد العالمي للسمنة، سيتعرف نحو 1000 من الأطباء والمتخصصين في مجال الرعاية الصحية على نتائج التقرير كجزء من برنامج فعاليات مدته ثلاثة أيام يتناول موضوع "السمنة على مدار العمر".

 ويعدّ التقرير ثمرة الاجتماع الذي عُقد في عُمان في ديسمبر الماضي عندما اجتمعت مجموعة من الأطباء وأصحاب المصلحة لمناقشة كيفية مشاركة خبراتهم لمساعدة سكان منطقة الخليج في علاج السمنة والحفاظ على مكتسباتهم. في ذلك الوقت، لم يكن بإمكان أحد توقع جائحة كوفيد-19 وزيادة المخاطر التي يمثلها هذا الوباء لأولئك الذين يتعايشون مع السمنة.

وقد تمت استضافة المجموعة من قبل الاتحاد العالمي للسمنة الذي دعم المختصين في المنطقة لسنوات عديدة. من جهتها، قالت الدكتورة دونا رايان، الرئيس السابق للاتحاد العالمي للسمنة: "لقد أصبحت المنطقة قادرة على معالجة هذه المشكلة الصحية الكبرى. فلديها أنظمة جيدة، وقادة مؤهلون تأهيلاً عالياً في القطاع الصحي إلى جانب الالتزام الرسمي بتحسين حياة السكان المحليين. لقد كان العمل مع الزملاء في الشرق الأوسط في هذا المشروع هو أبرز تجربة لي مع الاتحاد العالمي للسمنة.

 ويحدد التقرير استراتيجيات علاجية متعددة للمرضى بمجرد تشخيص إصابتهم بالسمنة، ولكن غالباً ما يشكّل التشخيص التحدي الأول. وتشمل أسباب الفشل في عملية تشخيص السمنة، على سبيل المثال لا الحصر، الفشل في قطاع الرعاية الأولية في رؤية السمنة كأولوية، وعدم كفاية التدريب على السمنة لدى اخصائيي الرعاية الصحية، وانتشار الوزن الزائد على نطاق واسع وبشكل شائع.

ويشدد التقرير على أن نقطة البداية لتقديم رعاية شاملة ومتعددة التخصصات للسمنة هي اعتراف وإقرار جميع الأطراف بالسمنة باعتبارها مرضًا مزمنًا ومتدرجاً وقابلاً للانتكاس. وهذا يشمل الهيئات الحكومية ومقدمي الرعاية الصحية وشركات التأمين والمختصّين في مجال الرعاية الصحية والمرضى وعامة الناس.

 

 ويلفت التقرير الانتباه إلى ثماني فوائد محددة للإقرار واسع النطاق بالسمنة كمرض، بما في ذلك توفير التزامات أكبر للتدريب والسياسات التي تقضي على التحيز والوصمة المرتبطة بالوزن. ومن التوصيات الرئيسية الأخرى التي يقترحها التقرير اتباع نهج أكثر شمولاً لتقييم المريض، لتجاوز التركيز على مؤشر كتلة الجسم (BMI) المتعارف عليه وتبنّي نهج إدمنتون المرحلي Edmonton Staged Approach))، والذي يشمل معايير العافية الأخرى، بما في ذلك الصحة العقلية. كما يحدد التقرير الاستراتيجيات التي يجب تقديمها من خلال المستويات الأولية والثانوية والتخصصية لرعاية المرضى.

 

و تعد دولة الإمارات العربية المتحدة إحدى الدول التي تُظهر تقدمًا نشطًا في الاعتراف بالسمنة كمرض كما توضح الدكتورة سارة سليمان، و هي مؤلفة مشاركة في التقرير واستشارية أمراض الغدد الصماء والسكري، أن دولة الإمارات العربية المتحدة لديها واحدة من أعلى معدلات انتشار السمنة في منطقة الخليج والشرق الأوسط.

 
"إن توحيد الرعاية للمرضى الذين يعانون من السمنة سيساعد في التعرف على السمنة كمرض وسيوفر إطارًا للإدارة المناسبة للسمنة لمحاولة منع المضاعفات طويلة الأمد والتعامل معها. كما يسعدنا أيضًا استضافة مدرسة سكوب (SCOPE) الإقليمية التابعة للاتحاد العالمي للسمنة في الفترة من 22 إلى 24 أكتوبر 2020، والمؤتمر الثاني للسمنة في دولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة من 26 إلى 28 نوفمبر 2020، والذي سيكون موضوعه "السمنة على مدار العمر" لزيادة الوعي بمخاطر السمنة في وقت مبكر من الحمل والطفولة المبكرة ثم في وقت لاحق في الحياة ".

 

وتسلط التوصيات الضوء على مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة الذين يجب أن يشاركوا في عملية دعم المريض في رحلته لتمكينه من تبنّي أسلوب حياة أكثر صحة، بالإضافة إلى النظر في نقاط الدخول المختلفة إلى نظام الرعاية الصحية.

وفي النهاية، تقدّم الوثيقة نظرة ثاقبة على كل دولة في منطقة الخليج العربي ولبنان بشكل فردي، لتقدّم تفاصيل عن انتشار السمنة حسب الجنس، ومدى توافر الإرشادات والمبادئ التوجيهية في ذلك البلد والتدخلات الدوائية المتاحة. وتعدّ هذه التوصيات مهمة جداً لأي شخص مهتم أو يشارك في علاج وإدارة حالات الأشخاص الذين يتعايشون مع السمنة. 

  • عنوان: تقرير جديد للاتحاد العالمي للسمنة يسلط الضوء على الحاجة الماسّة للتشخيص المبكر لعلاج وإدارة السمنة
  • منشور من طرف:
  • تاريخ: 9:13 AM
  • العلامات:
Top