Monday 30, Mar 2020

الحصبة تفتك من جديد!

تحليل اللعاب/عيّنة من الحلق/ الدم/ زرع الفيروس) وقد استندت حالتان فقط كلّياً على البيولوجيا. ما بين الحالات ال 406 المرصودة، وصفت 29 حالة منها بفائقة الخطورة، بما فيها 27 ممّن دخلوا قسم الإنعاش في المستشفيات. في حين توفّت مريضة تعاني من مرض ذاتيّ المناعة على إثر إصابتها بحالة بالغة من التهاب الرئة. والأغرب؟ لم يظهر لديها من طفح لا قبل ولا بعد استفحال الأعراض. ما بين سائر المرضى، كان 70% منهم قد تلّقوا لقاحاً مضادّاً في السابق وإنّما بجرع غير كافية (حقنة واحدة او 2 على الأكثر). على الرغم من تحذيرات السلطات الصحيّة اليوم، يبقى العديد من الراشدين بدون لقاح مضادّ للحصبة، ما قد يُتَرجَم لاحقاً بظهور موجات وبائية جديدة...

Top