Sunday 31, May 2020

ماذا يحدث في مراكز إعادة التأهيل القلبيّ؟

السعي نحو الاستقلاليّة

تخضع منى اليوم لاختبار قياس القوى، وذلك بهدف تقييم قدراتها فوضع جدول نشاطات جسديّة خاصّة بها تساعدها على استعادة كامل عافيتها. يستفيد المرضى من برنامج يوميّ معدّ بحسب قدراتهم الفرديّة وموزّع على ثلاثة إلى أربعة أسابيع وما بين النشاطات التي يتضمّنها، نذكر: المشي وممارسة الرياضة في الماء والعلاجات الطبيعيّة للصدر وصفوف تنشئة علاجيّة أيضاً. يعمل المركز على إعادة الاستقلاليّة للمرضى، بهدف إعادة انخراطهم في الحياة الاجتماعيّة والمهنيّة، فضلاً عن تعلميهم كيفيّة السيطرة على عوامل الخطر التي قد تؤدّي إلى انتكاسات. تقول منى مازحةً: "أتيتُ لأعيدَ تشغيل المحرّك" وهي مدخّنة سابقة تعاني من الوزن الزائد. يهدف المركز منح المرضى انطلاقة جديدة بعدما كانوا قد اقتربوا من فراش الموت. ومُنى من جهتها، لا تريد تفويت هذه الفرصة الثانية في العيش.

في الغرفة المجاورة، يمارس 5 أشخاص التمارين على الدرّاجات والسجّادات المتحرّكة أمام شاشة تلفزيون كبيرة تبثّ أشرطة موسيقيّة مرفِّهة. يقول الأخصّائيون في هذا المجال بأنَّ هذه التمارين الممارسة بمعدّل نصف الساعة، 5 مرّات في الأسبوع، تساعد المريض على تحسين قدراته الجسديّة. فضلاً عن أنّ أخصائيّ المداواة الطبيعيّة للصدر، يشرف على مرضى جراحات زرع القلب ويخضعهم لتمارين من شأنها مساعدهم على استعادة قدرتهم التنفسيّة الكاملة. وقد عبّر جان البالغ من العمر 58 سنة والخاضع لجراحة زرع قلب عن تقديره المراقبة والمتابعة الدائمة من قبل الأخصائيين.

 

Top